Translate

منتديات عالم المتزوجات - عالم حواء
عالم حواء,عالم المتزوجين,العلاقة الزوجية,عالم المرأة,المعاشرة,التعامل مع الزوج,فن الطبخ,المكياج,الفساتين,الموضة,منتديات نسائية,الثقافة الجنسية,المقبلات على الزواج
## كيف تساعدين الطفل على تكوين الصداقات ##
Aug 17th 2012, 04:12


تساعدين الطفل تكوين الصداقات 660447468.gif






كيف تساعدين الطفل على تكوين الصداقات




للصداقات تأثير كبير في جوانب عديدة من حياة المراهقين الصغار، كعلاماتهم الدراسية، وكيفية قضائهم لأوقاتهم، وتصرفاتهم في الأماكن العامة. والصغار الذين يجدون صعوبة في تكوين صداقات هم على الأرجح أكثر عرضة للمعاناة، من: ضعف الثقة بالنفس، والأداء المتواضع في المدرسة، والانقطاع عن المدرسة، وتعلم سلوكيات غير مرغوب فيها تؤدي إلى تعرضهم للعديد من المشكلات النفسية كالبالغين.
يحتاج الأطفال في جميع الأعمار إلى الشعور بالانتماء. ومع اقتراب الطفل من عمر المراهقة، فإنه يبدأ في التفكير بالانضمام إلى إحدى المجموعات المحيطة به أكثر من أي مرحلة عمرية أخرى. فالصداقات تصبح أقوى وأكثر أهمية، وتلعب دورًا أساسيًّا في تمكين المراهقين الصغار من تحديد شخصياتهم وتوجهاتهم المستقبلية.
يقلق كثير من الأهل حيال التأثير المحتمل للأصدقاء في حياة أطفالهم، والذي يؤدي إلى تراجع أدوارهم. ويقلقون أكثر لاحتمال أن يعمد أصدقاء أطفالهم إلى تشجيعهم على القيام بأعمال قد تؤذيهم، خاصة أن الدراسات تشير إلى أن الأصدقاء يؤثرون فعلاً في سلوكيات بعضهم بعضًا.
وتمتد فترة الذروة بالنسبة لتأثير رفيق السوء من الصف السابع حتى التاسع. وخلال هذه الفترة، يتجلى تأثير الرفيق من خلال الملابس، وتسريحة الشعر، إضافة إلى الأنشطة التي يختار الصغار المشاركة فيها. ومع ذلك، فالأقران لا يحلون محل الأهل. فأنت لا تزالين المؤثر الأهم في حياة طفلك، فالمراهقون الصغار يميلون للإنصات إلى الأهل أكثر من الأصدقاء طلبًا للتوجيه بخصوص قرارات تتعلق بخططهم لمرحلة ما بعد الثانوية، أو المهنة التي سيختارونها أو القيم الدينية والأخلاقية التي يتمثلونها. ويبلغ هذا التأثير حده الأقصى عندما تكون الرابطة بين الأهل والطفل قوية.

فيما يلي إرشادات حول مساعدة طفلك في تكوين صداقات جديدة:
  • إن تأثير الصديق يمكن أن يكون سيئًا أو حسنًا، فمعظم المراهقين الصغار ينجذبون إلى أصدقاء مثلهم. فإذا اختار طفلك أصدقاء غير مهتمين بالمدرسة أو علاماتهم متدنية، فقد يتراجع حماسه للدراسة ولإنجاز الواجبات الدراسية. أما إذا اختار أصدقاء يحبون المدرسة ومتفوقين في دراستهم، فقد تتعزز دافعيته للتفوق.
  • تعرفي إلى أصدقاء طفلك. من الطرق الجيدة للتعرف إلى أصدقاء طفلك دعوتهم إلى مناسبات مختلفة، كما أن التحدث إليهم من وقت لآخر يكشف الكثير. بوسعك أيضًا دعوة أصدقاء طفلك إلى منزلكم، وإفساح المجال أمامهم لتناول الطعام، والاستمتاع بوسائل الراحة والتسلية المختلفة. إن وجود طفلك داخل منزلك يريح أعصابك، ويمكّنك من وضع القواعد السلوكية المطلوبة، إضافة إلى تكوين فهم أفضل عن الأمور التي يتحدثون عنها وتلك التي تهمهم.
  • حاولي التعرف إلى آباء/ أمهات أصدقاء طفلك. لست مضطرة لعقد صداقات وثيقة معهم، لكن هذه المعرفة ستساعدك على معرفة إن كانت مواقف وآراء بعضهم حيال مسألة تربية الأطفال مشابهة لمواقفك وآرائك. قد يبدو الطفل طبيعيًّا، لكن يجدر معرفة إن كان هنالك في المنزل الآخر أحد ما تجدر مراقبته.
  • وفري لطفلك وقتًا حرًّا في مكان آمن يقضيه مع بعض الأصدقاء. ووفري له وقتًا حرًّا يقضيه مع بعض الأصدقاء في مكان آمن تحت إشراف الكبار، فهذا سيمنحه الفرصة لتبادل الآراء مع الآخرين، وتنمية مهارات اجتماعية مهمة. فعلى سبيل المثال، يتعلم طفلك بجلوسه مع أصدقائه أن الصديق الجيد هو المستمع الجيد، وأن الأصدقاء مصدر دعم وثقة. إن قضاء بعض الوقت مع الآخرين يساعد طفلك على تغيير بعض سلوكياته التي تزعج الآخرين من حوله، ومن ذلك كونه جديًّا جدًّا، أو غير مبالٍ، كثير النقد للآخرين، أو عنيدًا جدًّا.
  • حدثي طفلك عن الأصدقاء، وعن الصداقة، وعن اعتماد الخيارات. فمن الطبيعي بالنسبة للمراهقين أن يهتموا بآراء الآخرين عنهم، وهذا يسهل الأمر عليك لتحدثي طفلتك المراهقة عن مخالفة القواعد السلوكية، أو معارضة المبادىء والقيم التي تربت عليها. وبوسعك التحدث إليها عن كيف تكون صديقة جيدة، وكيف أن الصداقات تمر عادة بفترات مد وجزر.
  • علمي طفلك كيفية الخروج من مأزق حرج، وتحدثي إليه عن المواقف الخطرة أو غير المناسبة التي يمكن أن تحدث، وعن أنسب الطرق للتعامل معها. احرصي على ألا يخرج طفلك لقضاء بعض الوقت مع أصدقائه مساءً دون أن يكون معه ما يكفي من النقود لإجراء مكالمة هاتفية قد تكون بالغة الأهمية لسلامته. قد تفي مكالمة من هاتفه النقال بالغرض، إن كان الوضع المادي للأسرة يمكّنه من اقتناء هاتف نقال، وكان الطفل يعرف كيف يستعمله بشكل مسؤول.
  • راقبي صداقات طفلك لمساعدته على تجنب السلوك غير المناسب والمنطوي على المخاطر. فالمراهقون الصغار بحاجة إلى الإشراف، حتى خلال ساعات ما بعد الدراسة. تحرّي عن أصدقاء طفلك والأشياء التي يقوم بها عندما يكونون معًا.



تساعدين الطفل تكوين الصداقات 660447468.gif




## ;dt jshu]dk hg'tg ugn j;,dk hgw]hrhj

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions

0 Responses to ## كيف تساعدين الطفل على تكوين الصداقات ##

إرسال تعليق

Google+ Badge blzzzzzzzzz share

Popular Posts