Translate

منتديات عالم المتزوجات - عالم حواء
عالم حواء,عالم المتزوجين,العلاقة الزوجية,عالم المرأة,المعاشرة,التعامل مع الزوج,فن الطبخ,المكياج,الفساتين,الموضة,منتديات نسائية,الثقافة الجنسية,المقبلات على الزواج
الرجل يخون ... عآدي .... المرآة تخون .... أطلعي برآ !!!
Aug 21st 2012, 21:31

مسائكم نقااء ورااحه

اليووم حبيت انقلككم موضووع قريته لفت نظري
وبغيت انزله هناا واشووف آرائكم


(( بس امنه ما تردوا الا وانتوا قرين الموضوع كامل))



كلاااااااااااااااامي كثير هذه المرة وأتمنى من قلبي أن تشركوا عقولكم وقلوبكم في القراءة ,,


7


7


حضرت مرة إحدى القنوات الدعوية الرائعة التي كثيرا ما أضغط مباشرة على أرقام تلك القنوات لأرى ما فيها قبل أي شيء آخر ,, وفي هذه المرة استوقفتني قصة كان يقولها أحد المشايخ ,, القصة أخذت مني كل مأخذ ,, شدت انتباهي ,, أججت مشاعري ,, وكذلك اشعلت غضبي ,,


الشيخ كان يقول القصة التي هي من بطولة سيدة متزوجة وأم لأولاد ,, كان يسرد قصتها للعبرة ,, إليكم القصة ,,,
7
7


يقول الشيخ : كلمني صوت متكسر متهدج متقطع تملؤه الزفرات والعبرات ,, فوالله لم أدري أهي نداء أم استغاثة أم استعطاف ,, سألتها ماذا تريدين أخية ؟ قالت المرأة : اسمعني ياشيخ أرجوك حتى النهاية ,,


قال لها : تفضلي .. قالت : أنا سيدة متزوجة منذ سبع سنوات ولدي ثلاثة أطفال ونعيش حياة روتينية كل يوم ,, فكل يوم أصحي في الصباح الباكر كي أعمل فطورا لزوجي ثم يذهب للعمل وعند الظهيرة يعود للبيت ليجد غداءه جاهزا فيأكل ثم ينام وعندما يصحو يشرب قهوة العصر ثم يخرج للعمل في مكتب له حتى الساعة التاسعة مساء ثم يعود ليأكل عشاءه وينام .. هذي حياتنا يا شيخ منذ سبع سنوات ووالله لو أردتني أن أحلف أنها لم تتبدل لو حتى سويعات لم يتبدل هذا الروتين ,, أعلم أن أغلب البيوت هكذا ولكن الذي قد يؤثر فيني كأمرأة هو مع هذا الروتين الرهيب ,, أن زوجي إنسان جااامد وبلا مشاعر ,, يأتي ويأخذ ما يريد دون أي كلمة طيبة ,, لم اسمع منه الكلام الذي تتمناه كل إمرأة في العالم ,, لم يعاملني أبدا كزوجة بل كأنثى ,, فقد كان يعاملني كجماد موجود في حياته ولا يجب أن يمسح عنه الغبار ,, وفي الحقيقة يا شيخ زوجي إنسان متزن ولم يحرمني يوما من أي شيء أتمناه ,, إلا فيما ذكرت ,, وما هي المرأة إلا نبتة ,, لا تحيا إلا بسقياها الماء ,, وفي أحد المرات زرت أحدى الجارات وكان عندها ضيفة لم أعهدها من قبل ,, فإذا بها لا تتوقف عن قراءة رسائل في جوالها حينا وحينا تخرج لتحادث أحدهم خارجا ,, لفتت انتباهي تصرفاتها الغريبة ولم أسالها عن ذلك بل هي التي فاجأتني بقولها : ابشرك تصافينا أنا وصديقي !!! فاستعجبت قائلة : أي صديق ؟؟ أولست متزوجة؟؟ تقصدين صديقة !!! فقالت مبتسمة : هوني عليك ,, ماذا دهاك ,, لم أقل مصيبة كي تندهشي هكذا !! أنا أعني ما قلته ,, ولدي صديق وأنا متزوجة ,, وماذا في هذا ؟؟ عااادي ,,, ازداد تعجبي وسألتها وكيف يكون هذا ,, أين ربك وأين أخلاقك ؟؟ فقالت بهدوء : أنا لم أرتكب كبيرة كي تحاسبيني هكذا ,, وهذا ليس نهاية العالم ,, أنت في أي زمن !! فاستطردت مستعجبة : ولكن لم كل هذا وأنت متزوجة وزوجك يكفيك كل ما تريدين ؟؟ فقالت : زوجي عديم المشاعر والاحاسيس ,, ولا أريد الطلاق منه لمصلحة الأولاد ,, لذلك ابحث عن البديل ,, وصديقي هذا يملأ علي فراغي ويشبعني بكل الكلام الجميل الذي تحبه قلوب النساء ,, افترقنا ولم اراها ثانية ولكن لم تفارقني كلماتها ,, وظلت تدور في ذهني حتى اقنعني شيطاني بأن أحذو حذوها علي أجد ما يسقي ظمأي ويؤجج عواطفي وينعش روحي ,, وبالفعل تعرفت على شابا وتحقق ما أريد وأصبحت بين الفرحة والألم ,, بين مد وجزر ,, واستمرت علاقتنا لمدة أربعة أشهر فأصر الشاب أن يراني ,, فرفضت بشدة ,, ولكنه أستطاع إقناعي فسألني متى يأتي ويأخذني فقلت له الساعة السابعة حيث زوجي ليس موجود في هذه الساعة ولا يمكن أن يأتي بحكم خبرتي فيه طيلة السبع سنوات الماضية ,, وأتى الموعد فتبرجت ياشيخ ووضعت كامل زينتي ولبست أحلى الملابس ووضعت أفخم العطورات فاتصل ليخبرني بأنه في الخارج ينتظرني ونظرت إليه من شباك غرفتي فإذا به يفتح بابه وينزل إحدى رجليه ينتظرني ,, نزلت مسرعة ولبست عبائتي لأخرج ,, أتعلم ماذا حدث ياشيخ!! الروتين الذي لم يتبدل سبع سنوات ,, تبدل اليووووم !!! سبع سنوات هاهو يتغير اليوم بالذاااات ,, زوجي في هذه الأثناء عاد للمنزل ليأخذ أوراقا قد نسيها فيفاجأ بصاحب السيارة وهروبه فيدخل البيت مستنكرا وإذ بي أهم بالخروج وأنا بذلك المنظر ,,,, فهم زوجي الحكاية ,, وأخذت أحلف له أني لم أره في حياتي ولم أعرفه سوى عبر الجوال ,, وأنني لن أكررها ثانية وأن يقرر ما سيعاقبني فيه وأنا موافقة وأن وأن وأن ,,,, إلا أنه أبى أن يسمع لي واصر علي بأن أسرد ما حدث بالضبط وأخذ يسجل كل كلامي في جواله ,, وفور انتهائي ,, يقول الشيخ : فتتوقف فتبكي بحرقة كبيرة وتأن وتتأوه بأسى وحزن كبير ثم تكمل : وفور انتهائي يا شيخ اتصل زوجي على أخي الكبير وقال له تعال فورا أنت و باقي إخوتك وأجبرني زوجي يا شيخ بأن لا أبدل ملابسي ولا أمسح زينتي وعزلني في مجلس خارجي للرجال ,, وأنا أبكي وأستعطفه أن لا يفضحني عند إخوتي إلا أنه أبى وأصر ,, وعندما أتوا ,, شغل لهم التسجيل الذي هو بصوتي واعترافي ,, فقاموا وقالوا له شكرا أختنا ونحن أولى بها ولكن الأولاد هل ستسمح لنا بأخذهم ؟ فقال زوجي أبدا !! إلى اللقاء ,,, أتوا أخوتي فجروني جرا للسيارة ,, وعندما وصلنا لبيت أهلي أخبروا أبي الذي أتى بدوره وضربني بعصاه ضربا أفقدني وعيي ,, وعندما صحيت وجدت نفسي في غرفة مستودع طولها 3 أمتار وعرضها مترين في أقصى( الحوش) وكانت مليئة بالأشياء التي لا تستخدم فأصبح المكان الفارغ ما يقارب متر في مترين ,, مكان مظلم ,, موحش ,, تملأه الفئران والحشرااات ,, ثم أسمع أحدهم يفتح الباب فإذا بهم إخوتي فيرفعونني ويضربونني اشد ضربا من أبي ,, وأخذوا يتفننون في ضربي حتى سالت مني الدماء ,, تركوني مسجاة في المستودع وقالوا لن تخرجي من هنا إلا لقبرك ,, اصبحوا يمررون لي الأكل والماء من تحت الباب حتى مرضت ووهنت ومر علي الآن حوالي الشهر وجروجي تقيحت والحشرات تأكل مني كلما جاعت وبدأت أحس بالعفن يغزو جسمي كله ,, تعب وعرفت أنني للهلاك ذاهبة ,, أشتقت لأطفااالي ,, يااه كم إشتقت لرؤيا أعينهم الجميلة ,,كم أتمنى أن أضمهم لصدري بقوة واحدا واحدا قبل أن أموت ,, كم أشتاق لشم رائحتهم وأضع أنفي بين أجسادهم وملابسهم ,, كم أتمنى أن أحكي لأخوتي وأبرر لهم وأن يسمعوني قبل أن أموت ,, كم أتمنى أن أعتذر لأبي وأقبل رأسه قبل أن أموت ,, كم أتمنى أن أرتمي بحضن أمي آآآآآآآآه ,,كم أنا بحاجة لك يا أمي آآآآآآآآآآآآه ,, ألمي كبير,, وفضيحتي وعاري لن ينتهوا بموتي ,, أنادي أمي فلا ترد علي وأخذت أسترجي الخادمة كي تعطيني جوالها وفعلت وهاأنا أكلمك الآن يا شيخ وأنا في هذا القبر ,, ولا أريد منك شيئا إلا أن تنصح كل مسلمة بإن لا تفعل فعلتي و تأخذ العظة والعبرة مني ,,,,,


7


7


انتهت قصة الأخت ,, وعسى الله أن يرأف بحالها وبحال المسلمات وأن يؤمن روعاتنا ,, ويستر عوراتنا ,, إنه على ذلك قدير ,,


كان الشيخ يسرد تلك القصة أحيانا بتعاطف وأحيانا كثيرة باستنكار وتعجب واتهام و استخفاف وانتهار ,, ووالله أكتب الآن وعيناي مليئتان بالدموع ,, وأنا حزينه وثاااائرة ,, منكسرة وغااااضبة ,,,


وليس هنا هو ما أريد وأنا أعلم باني أطلت عليكم كثيييييرا ولكن ما أردته هو .....


لماذا عندما يخون الرجل ,, يسامحه المجتمع وتسامحه زوجته ,, لماذا عندما يخون الرجل ,, لا ينظر إليه بإحتقار ,, لماذا إذا خان الرجل لا يتغير ولا يتبدل وضعه ,, لماذا عندما يخون الرجل تلتمس له الأعذار ,, بينما عندما تخون الزوجة لن تجد من يسامحها ويلتمس لها أي عذر ,, وتحتقر وينقلب حالها رأسا على عقب ,,


أنا أعلم بأنكم ستقولون يا أختي المرأة هي العرض و الشرف وإذا تدنس تدنس ,, ولكني أقول لكم أين الله يا عباد الله ,, الله يرحم من عصى ويهدي من أشرك ويغفر لمن كفر ,, فكيف ( و لن أقول إمرأة بل سأقول إنسان) بإنسان قد زل وأتبع شيطانه والشيطان موجود ما وجد البشر ,, ويجري في ابن آدم مجرى الدم في العروق ,, ألا يحق لتلك المرأة أن تحظى بفرصة أخرى كي تثبت صلاحها وثباتها ,, ألا يحق لكل من أخطأ أن يعوض خطأه بالشيء الصحيح ,, ألا يحق لمن انحرف أن يثبت حسن سلوكه ,, أو لأنها إمرأة ضعيفة يجور عليها المجتمع ويملي لها ما يريد !!! إذا كان الخالق سبحانه وتعالى ساوى بين عقاب الزاني و الزانية والسارق و السارقة ,, فأين العدل بين الخائن التائب و الخائنة التائبة ؟؟؟ وأقول تاااائبة !!!!


يا أخواني ( إن الله يغفر الذنوب جميعا ) جميعا جميعا أفأنتم أقوى من الله ؟؟ أفأنتم ذو كرامة وعزة أكثر من الله ؟؟ أفانتم أكثر معرفة بتصريف الأمور من الله ؟؟


وكلنا يعلم قصة الصحابية التي وسوس لها الشيطان يوماً .. وأغراها برجل فخلا بها عن أعين الناس .. وكان الشيطان ثالثَهما .. فلم يزل يزين كلاً منهما لصاحبه حتى زنيا ..
فلما فرغت من جرمها .. تخلى عنها الشيطان ..
فبكت وحاسبت نفسها .. وضاقت حياتها .. وأحاطت بها خطيئتها .. حتى أحرق الذنب قلبها ..
فجاءت إلى طبيب القلوب صلى الله عليه وسلم .. ووقفت بين يديه .. ثم صاحت من حرّ ما تجد .. قالت :
يا رسول الله .. زنيت .. فطهرني ..
فأعرض عنها .. فجاءت من شقه الآخرَ .. فقالت : يا رسول الله.. زنيت.. فطهرني ..
(( فأعرض عنها لعلها أن ترجع فتتوب بينها وبين الله ..))
فخرجت .. من عنده .. والذنب يأكل فؤادها ..
فلم تطق صبراً ..
فلما جلس صلى الله عليه وسلم في مجلسه من الغد فإذا بها تقبل عليه ..
فتقول : يا رسول الله .. طهرني ..
فأعرض عنها .. فصاحت من حر فؤادها .. قالت : يا رسول الله .. لعلك تريد أن ترددني كما رددت ماعزاً .. والله إني لحبلى من الزنا ..... الخ ,,, فإذا كان هو رسول الله إلى العالمين وأكرم الأنبياء والمرسلين يرحم تلك المرأة ويتمنى منها أن ترجع فتتوب وتحظى بفرصة مع الله مرة أخرى ,, فأين أنتم بنو البشر من الله ومن رسول الله ؟؟ فأين أنتم بنو البشر من الله ومن رسول الله ؟؟


7


7


7
أتمنى أنكم تعطونا رأيكم
ودمتم بود


وآآآآآآآآآآآآآآسفة جدا لإطالتي ,, آآآآآآآآآآآسفة




وأققووول أخــــتلآـــف الرآـــي لآ يفسسسسد للود قضيــــــــةة !


ودي..




hgv[g do,k >>> uN]d >>>> hglvNm jo,k H'gud fvN !!!

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions

0 Responses to الرجل يخون ... عآدي .... المرآة تخون .... أطلعي برآ !!!

إرسال تعليق

Google+ Badge blzzzzzzzzz share

Popular Posts